Menu

Aوسط اجواء مثمرة بالفرح والسرور ومعطرة بورود الياسمين احتفلت جامعة كل العراقيين منارة العلم والعلماء بعيدها التاسع والعشرون لتأسيسها وبتخريج دورة الرابع والعشرين (بوحدتنا نهزم الأرهاب ونبني الوطن) بحضور معالي وزير التعليم العالي والبحث العلمي الأستاذ الدكتور (حسين الشهرستاني) والسيد محافظ صلاح الدين الدكتور (احمد عبدالله عبد) والسيد رئيس مجلس محافظة صلاح الدين (احمد الكريم) والامين العام لهيئة الحشد الشعبي الأستاذ الحاج (هادي العامري) ورئيسي جامعتي العراقية الأستاذ الدكتور (علي صالح حسين) وسامراء الأستاذ الدكتور (موسى جاسم محمد) وقائد عمليات صلاح الدين وشخصيات اخرى.
B
افتتح الحفل بتلاوة معطرة من آي الذكر الحكيم وقراءة سورة الفاتحة ترحماً على ارواح شهدائنا الأبرار وعزف النشيد الوطني ونشيد جامعة كل العراقيين والقى الأستاذ الدكتور (وعد محمود رؤوف) رئيس جامعة تكريت كلمة استذكر فيها أبرز المحطات العلمية والأكاديمية التي تحققت خلال سني عمر الجامعة منذ ما يربو على ثلاثة عقود، كما شكر رؤوف كل من ساهم في إعادة الروح إلى جامعة تكريت وعمل من أجل إعادة طلبتها إلى مقاعدهم الدراسية وبعدها القى معالي الوزير الأستاذ الدكتور حسين الشهرستاني كامة شكر فيها القائمين على شؤون الجامعة بمختلف مسمياتهم وعناوينهم على ما قدموه من أجل جامعتهم وما لمسه من رغبة حقيقية في هذا الإتجاه.
C وانطلقت فعاليات الاحتفال المركزي بمراسيم التخرج وترديد قسم التخرج ومنح درجة بكالوريوس كلاً حسب التخصصات العلمية والانسانية وعرض فلم وثائقي عن حياة الجامعة وعرض مسرحي بعنوان (التلاحم الوطني) ومن ثم تكريم التدريسيين الحاصلين على لقب الاستاذية والطلبة الاوائل وتدريسي من كلية العلوم السياسية وممثلي الحملات التطوعية التي ساهمت في تأهيل الجامعة وبعدها تجول معالي الوزير وضيوف جامعة كل العراقيين في اروقة الكليات لزيارة معارضها العلمية.
DE

Go to top